قضية الاستعداد الزواجي

امتلاك منظومة من القيم والمهارات والخصائص التي تمكن كل من الزوج والزوجة من التعاون و الانسجام لضمان استمرار جودة الحياة الزوجية بين الطرفين، ولضمان قدرة كل من الطرفين، على مواجهة متطلبات الحياة الزوجية والاسرية.

عنصر الاستقلالية والنمو الذاتي

الاستقلالية هي القدرة على اتخاذ القرارات الشخصية دون الحاجة لدعم أو مساعدة من الآخرين -غير النصيحة - ثم يكون لك القدرة على اختيار الأنسب . في حين أن النمو الذاتي هو التطور المطرد والمستمر لإمكانات الفرد وطموح الفرد في أن يصبح أفضل مما هو عليه الآن .

عنصر المهارات الاجتماعية

مجموعة المعارف والاتجاهات والكفاءات التي تمكن الفرد من التعامل بصورة ملائمة في المواقف الاجتماعية التي يتعرض لها، وتجنب السلوكيات غير المقبولة مجتمعيا.

عنصر التوجهات والقيم

الصفات والأفعال التي يفضلها أو يرغب فيها الناس في ثقافة معينة ، وتتخذ صفة العمومية بالنسبة لجميع الأفراد حين تصبح من موجهات السلوك أو أهدافا له.

تلخيص مؤشرات قضية الاستعداد للزواج في لوحة عدادات

حجم القضية

الانتشار

نسبة الذين يعانون من ضعف الاستعداد الزواجي من اجمالي المقبلين على الزواج

27%
العمق

مستوى الاستعداد للزواج

56%
الأولوية

الانتشار والعمق يشمعدل يرا لمستوى الأولوية في حل القضية.

42%

مستوى القضية

درجة كل عنصر من عناصر القضية

55%
52%
56%

أسباب

وعي

الاستعداد للزواج غير مهم حالياً بالنسبة للمجيب وهي ليست من أولوياته

    13%
    قدرة

    عدم وجود المعرفة أو المهارة المطلوبة للاستعداد للزواج.

      30%
      فرصة

      عدم وجود الوقت الكافي أو تعاون الطرف الآخر للاستعداد للزواج.

        30%
        الاستقلالية في قرار الزواج أقل بكثير من الاستقلالية في المواقف الأخرى نتيجة تدخل الأهل
        • بالنسبة للاستقلالية والنمو الذاتي جاءت النتائج التي تعبر عن الاستقلالية بشكل عام في معظم المواقف بنسب متقاربة في جميع المحافظات.

        • جاءت النتائج فيما يخص الاستقلالية في قرار الزواج أقل من الاستقلالية بشكل عام، وكانت محافظتي مكة المكرمة والليث الأكثر تدخلا من قبل الأهل في قرار الزواج.

        • بالنسبة للمهارات الاجتماعية فكانت نسبها متوسطة في جميع المحافظات، ولكن جاءت سرعة الانفعال أعلى في متوسطها من صعوبة التعبير عن المشاعر.

        • بالنسبة للتوجهات والقيم جاء الميل إلى تجنب مناقشة القرارات الاقتصادية الهامة مع الشريك الأعلى في مكة المكرمة ويليها الليث، وتليها باقي المحافظات بنسب متقاربة.

        • الاعتقاد بأن اختلاف الثقافة والعادات يؤدي إلى فشل الزواج جاء متقاربا في جميع المحافظات مع انخفاض بسيط في محافظتي جدة والليث.

        • أتجنب مناقشة القرارات الاقتصادية المهمة مع خطيبي / خطيبتي
        • أنا سريع الانفعال
        • أتخد قراراتي في معظم المواقف ( مثل شراء الملابس ) دون مساعدة القريبين مني
        • اختلاف الثقافة او العادات يؤدي الي فشل الزواج
        • اجد صعوبة في التعبير عن مشاعري نحو من احبهم
        • يرى والداي أن قرار اختيار شريك حياتي هو قراراهم
        • التوجهات والقيم
        • المهارات الاجتماعية
        • الاستقلالية والنمو الذاتي
        هناك فرصة لزيادة الاستعداد المعرفي والنفسي لدى المقبلين على الزواج
        • % من المقبلين على الزواج يناقشون مسؤوليات الأسرة بشكل منتظم أثناء فترة الخطوبة ، في حين أن قرابة الثلث لم يناقشوا ولو لمرة واحدة مسؤوليات الأسرة مع الطرف الآخر خلال ستة أشهر.

        • حوالي ثلث المقبلين على الزواج لم يحصّلوا أية معارف متعلقة بالعلاقة الزوجية، سواء عن طريق القراءة أو الاستماع، في حين أن 13% فقط يسعون إلى تنمية الجانب المعرفي حول العلاقة الزوجية بشكل منتظم، والنسبة الباقية (55%) يستمعون من وقت لآخر لمحاضرة أو يقرأون كتابا عن العلاقة الزوجية.

        • 23% من المقبلين على الزواج لم يشعروا بالتوتر والقلق ولو لمرة واحدة بشأن مشروع الزواج!، في حين أن 19% شعروا بالتوتر أكثر من 6 مرات خلال آخر ستة أشهر ، وأكثر من النصف شعروا بالتوتر والقلق من مرة إلى 6 مرات خلال نفس الفترة.

        أشعر بالتوتر والقلق بشأن مشروع الزواج

        أقرأ مقالة أو كتاب أو أسمع محاضرة عن العلاقة الزوجية أتناقش مع خطيب/تي

        أتناقش مع خطيبتي حول مسؤوليات بناء الأسرة

        المحافظات الكبيرة تحتاج إلى تركيز على بناء القدرة بينما المحافظات الصغيرة تحتاج إلى التركيز على توفير الفرصة

        الحاجة إلى رفع الوعي هي الأقل بين الحاجات الأخرى، نظرا لأن مستوى الوعي بأهمية الاستعداد للزواج مرتفع في كل المحافظات، ولكن تظهر البيانات أن جدة والطائف تحتاجان إلى رفع الوعي أكثر من باقي المحافظات.

        الاحتياج لبناء القدرة (المعارف والمهارات) مهم في كل المحافظات لكنه يبرز بشكل أكبر في المحافظات الكبرى كمكة المكرمة وجدة، ويأتي أعلى من الحاجة إلى توفير الفرصة ورفع الوعي في كلتا المحافظتين.

        في المحافظات الصغيرة كالليث ورابغ جاءت الحاجة إلى توفير الفرصة (تعاون الآخرين ووجود وقت كاف) في مرتبة أعلى من الحاجة إلى بناء القدرة على خلاف المحافظات الكبرى.

        تقاربت نسبة الحاجة إلى استخدام الأساليب الثلاث بمحافظة الطائف.

        أساليب التدخل المقترحة كالتالي:
        • جدة: قدرة وفرصة ووعي
        • مكة المكرمة: قدرة وفرصة
        • الطائف: وعي وفرصة
        • رابغ: فرصة
        • الليث: فرصة
        • مكة المكرمة
        • رابغ
        • جدة
        • الليث
        • الطائف

        توصيات قضية الاستعداد للزواج

        تلبية الاحتياجات التالية

        دعم الاستقلالية فيما يخص قرار الزواج والتركيز على الآباء والأمهات لتوعيتهم بحجم الدور المنوط بهم القيام به في مساعدة أبنائهم في اتخاذ قرار الزواج بشكل يعينهم على الاختيار السليم ويدعم استقلاليتهم في نفس الوقت.

        التركيز على تعزيز المهارات الاجتماعية لدى المقبلين على الزواج، وبالأخص في محافظتي مكة المكرمة والليث.

        إطلاق مبادرات للثقافة حول العلاقة الزوجية تعزز من نسب الاطلاع حول هذه الموضوعات نظرا لانخفاض معدلاتها لدى المقبلين على الزواج.

        عن طريق التركيز على

        بناء القدرة (تدريب، توفير أدوات، توجيه شخصي) في محافظة جدة ومحافظة مكة المكرمة.

        توفير الفرصة (تحفيز الأهل للتعاون، تسهيل الوصول للخدمات) في جميع المحافظات

        16%
        40%
        32%
        جدة
        10%
        36%
        33%
        مكة المكرمة
        18%
        23%
        26%
        الطائف
        6%
        21%
        32%
        رابغ
        8%
        18%
        33%
        الليث
        • الحاجة للوعي
        • الحاجة للقدرة
        • الحاجة للفرصة